مدير المنتخب الوطني يكشف مود وصول كاتانيش وتفاصيل مهمة عن الاستعداد للتصفيات المزدوجة

تأریخ التحریر: : 2020/10/23 11:46166 مرة مقروئة
[بغداد-اين]
كشف المدير الإداري للمنتخب الوطني لكرة القدم، باسل كوركيس، عن تفاصيل مهمة بشأن الاستعداد للتصفيات المزدوجة في مونديال 2022 وكأس آسيا 2023.
وكانت الفيفاً قررت في آب الماضي تأجيل مباريات التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر، وكأس آسيا 2023، التي كانت مقررة في تشرين الأول الحالي وتشرين الثاني المقبل لتقام في عام 2021 بسبب تفشي جائحة كورونا.
وقال كوركيس في تصريحات متلفزة ان "المدرب كاتانيتش سيصل الى أربيل [الجمعة] كما سيحضر مباراة إفتتاح الدوري الممتاز بين الزوراء والشرطة" على ملعب الشعب الدولي المقررة يوم الأحد المقبل.
وأشار الى "محادثات بين الهيأة التطبيعية وكاتانيتش" مؤكدا ان "جمع الأمور جاهزة وستحسم خلال هذه الأيام والأمور طيبة والمدرب متفهم للوضع المالي في البلد ويراعي الأمور المادية، ومستحقاته ستكون في حسابه في أربيل".
وأكد كوركيس، ان "رغبة كاتانيتش عالية في العودة وقيادة المنتخب" عازياً "سبب التأخير الى حرص المدرب على اللاعبين فضلا عن قرار الاتحاد الآسيوي بإلغاء المباريات".
وأضاف ان "الـ 45 يوما كانت برأيي غير كافية لتهيئة أمور الدوري العراقي وكاتانيتش أراد ان يكون للاعبين حصة كاملة مع الأندية وان يجتمعا في شهر تشرين الثاني المقبل".
وتابع "نحن لنا اعتماد على اللاعبين في إرسال رسائل للالتزام بالحظر وليس المشاركة في الأندية الشعبية، هنالك الكثير من اللاعبين بعد حادثة ضرغام أسماعيل وعلاء مهاوي شهدنا منهم التزاماً كبيراً".
وشددد مدير المنتخب على ان "إجراءات رفع العقوبة عن ضرغام ومهاوي هي ضمن المنتخب، والقائمة المرسلة في الوفد الاداري للمنتخب لدولة الامارات لخوض مباريات ودية من أجل التأشيرة تضمنت أسميهما".
ونوه كوركيس الى ان "المدرب يبحث عن لاعب جيد للاستفادة منه، وموضوع دعوة اللاعبين هي مسالة فنية بحتة وبالنسبة لدعوة المغتربين فأنه يعود للمصلحة ولا توجد عقوبة رسمية بإبعاد وعدم استدعاء اللاعبين المغتربين وفي يوم 6 تشرين الثاني المقبل لدينا تجمع للمنتخب الوطني وندعو جميع الأندية لإرسال اللاعبين المطلوبين".
وكشف عن "وصول أوراق اللاعب المغترب [مهند جعاز] وسيمثل المنتخب الوطني في الاستحقاقات المقبلة وهناك بعض المخاطبات البسيطة مع الفيفا لكنها لن تمنع مشاركته اللعب مع المنتخب".
وأكد ان "الفرق الأولية هي التي تؤسس للمنتخب الوطني والعراق يفتقر الى الفئات العمرية والأساس، ولو توفرت هذه الفئات سنجد لاعبينا قادرين على مجاراة اللعب في أوروبا" لافتا الى ان "الدول الآسيوية لديها منتخبات كبيرة بسبب تفعيل الفئات العمرية والمدربين الجيدين".
وكشف كوركيس أيضاً ان "شركة ستمضي في رعاية مجانية للمنتخب الوطني" واصفاً تجهيزاتها بالجيدة جدا وطموحنا الحصول على أفضل الشركات".
طبع الصفحة PDF