الصحة العالمية: لا فائدة ترجى من استخدام الأدوية في علاج «كوفيد ـ 19»

تأریخ التحریر: : 2020/10/17 9:03105 مرة مقروئة
أين نيوز_دولية

منذ الأيام الأولى لتفشّي جائحة «كوفيد – 19»، وأمام النقص التام في المعلومات عن فيروس «كورونا»، سعى الأطباء في شتى أنحاء العالم إلى معالجة المصابين بأدوية مصممة لأمراض أخرى عاقدين الآمال على أن تساعد على الشفاء من الوباء الذي ما زال يحيّر العلماء في كثير من أوجه سريانه وتأثيره على الجسم.

وإذ تتفاوت الآراء العلمية حول نجاعة هذه الأدوية في التصدّي للفيروس، جاءت أوسع دراسة أُجريت حتى الآن على الأدوية الرئيسية الأربعة بينها لتدلّ على أن أياً منها لا يساعد على إنقاذ أرواح المصابين، كما أفادت مساء الخميس منظمة الصحة العالمية.

وكانت المنظمة الدولية قد وضعت برنامجاً اختباريّاً تحت عنوان «تضامن»، لتحديد فاعلية الأدوية الأوسع استخداماً في العالم لمعالجة الإصابات بالفيروس وهي: الكلوريكين والهايدروكسيكلوريكين اللذان يستخدمان منذ سنوات لعلاج الملاريا، والمضاد الفيروسي ريمديسيفير، والمضادان للفيروسات الرجعية لوبينافير وريترونافير اللذان يستخدمان لعلاج الإيدز، إضافةً إلى مضاد الالتهابات إنترفيرون. وقد أثبتت هذه الدراسة التي استمرّت أشهراً وشارك فيها عشرات الإخصائيين أن أيّاً من هذه الأدوية لا يساعد على الحد من نسبة الوفيّات بين المصابين بعد 28 يوماً من العلاج.

وأفادت منظمة الصحة بأن برنامج «تضامن» هو اختبار فريد من نوعه، إنْ من حيث شموليته أو السرعة التي تمّ بها، إذ شمل 11200 مريض في أكثر من 400 مستشفى في 32 بلداً حول العالم. وقد تم اختيار المرضى عشوائياً لمعالجتهم بالوسائل العادية وحدها، أو مشفوعة بأحد هذه العقاقير.

ويقول أحد الخبراء الذين أشرفوا على هذا البرنامج إن أيّاً من هذه الأدوية التي خضعت للاختبارات لم يخفّف من معدّل الوفيّات في أيٍّ من الفئات المرضيّة، ولم تكن له آثار تُذكر على الصعوبات التنفسّية التي تنجم عن الفيروس ولا على فترة العلاج في المستشفى، والتي ساد الاعتقاد منذ أشهر بأن ريمديسيفير يخفضّها بمعدّل أربعة أو خمسة أيام. وتأتي هذه النتيجة القاطعة والمفاجئة لتدقّ إسفيناً آخر في نعش العلاجات التي لطالما وصفها كثيرون، وبخاصة بعض القادة السياسيين، بأنها تشكّل ثورة ومنعطفاً في مكافحة الوباء، إذ تؤكد أنْ لا فائدة علاجية منها، لا بل من المحتمل أن تؤدي إلى آثار سلبية في بعض الحالات.
طبع الصفحة PDF