كورونا يثير الرعب قبل المواجهات الكبيرة في إيطاليا

تأریخ التحریر: : 2020/10/16 19:49119 مرة مقروئة
[متابعة_اين]
تشعر فرق الدوري الإيطالي بالقلق بشأن نتائج الاختبارات الروتينية لفيروس كورونا المستجد، في ظل تصاعد الحالات الإيجابية على مستوى البلاد، مما يشير إلى عودة ظهور الوباء في إيطاليا مجددًا.
وتم تسجيل 32 حالة إصابة بالفيروس بين لاعبي الدوري الإيطالي بحلول أمس الخميس، مع وجود 11 فريقا في عزل من إجمالي 20 فريقا مشاركين في البطولة، فيما أبلغت السلطات الصحية في البلاد عن أكثر من 7 آلاف حالة إيجابية جديدة و43 حالة وفاة.
وخلال الأسبوع الذي شهد بعض المباريات الدولية، قبل إقامة ديربي الغضب بين ميلان وإنتر، المقرر غدًا السبت، كان الاختبار الإيجابي لكريستيانو رونالدو خلال تواجده بمعسكر منتخب بلاده، ضربة ليوفنتوس، الذي دخل في عزل بعد الاختبار الإيجابي للاعب الوسط الأمريكي وستون مكيني.
وعاد رونالدو الأربعاء الماضي إلى مقر إقامته بمدينة تورينو، على متن طائرة إسعاف خاصة، حيث يأمل في أن يكون جاهزا قريبا من خلال إعادة اختبار سلبي، فيما يحل يوفنتوس ضيفا على كروتوني غدًا ضمن المرحلة الرابعة للدوري.
في الوقت نفسه، مع وجود 6 لاعبين في الحجر الصحي، فإن إنتر هو ثاني أكثر الفرق المتضررة بعد جنوى، الذي يعاني من 10 حالات إصابة بين لاعبيه، وهو ما يمثل ثلث إجمالي الحالات المصابة بين لاعبي البطولة.
ويعاني فريق المدرب أنطونيو كونتي من غياب المدافعين ميلان سكرينيار وأليساندرو باستوني وأشلي يونج، الذين يتواجدون في عزل مع ثنائي الوسط روبرتو جاليارديني وناينجولان، وحارس المرمى البديل يونوت رادو، فيما يفتقد الفريق خدمات ستيفانو سينسي بداعي الإيقاف.
وشعر كونتي بالارتياح بعد العروض الجيدة التي قدمها لاعبو الفريق مع منتخباتهم الوطنية خلال فترة التوقف الدولي، حيث سجل روميلو لوكاكو ثلاثة أهداف في مباراتين ببطولة دوري الأمم الأوروبية، فيما أحرز الدنماركي كريستيان إريكسن هدفين.
وسجل المهاجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز هدفا رائعا، وقدم تمريرة حاسمة خلال فوز منتخب بلاده 2-1 على مضيفه منتخب بوليفيا بتصفيات اتحاد أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.
ويأمل إريكسن، الذي لم يلعب كثيرا منذ انضمامه لإنتر في كانون ثان/يناير الماضي، في أن يلاحظ كونتي أهدافه بدوري الأمم في مرمى أيسلندا وإنجلترا.
وقال لاعب خط الوسط "لقد تغيرت أشياء كثيرة، فأنا لا ألعب بنفس القدر الذي لعبته مع توتنهام. أشعر بالسعادة دائما حينما أتواجد مع منتخب الدنمارك لأن المدرب يسمح لي باللعب وأنا سعيد بذلك".
في المقابل، حملت الأيام الماضية أخبارًا سارة لميلان، بعدما بات نجمه المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش جاهزًا للديربي، عقب اختبار سلبي يوم الجمعة الماضي، إلا أن المدافعين ماتيا جابيا وليو دوارتي بقيا في عزل.
وحقق ميلان، انطلاقة جيدة هذا الموسم، بعدما فاز في مبارياته الثلاث الأولى، ليحتل المركز الثاني بترتيب المسابقة برصيد 9 نقاط، محققا العلامة الكاملة حتى الآن، حيث يتأخر بفارق الأهداف فقط عن أتالانتا المتصدر.
في حين يحتل إنتر، المركز الخامس بسبع نقاط، خلف ساسولو ويوفنتوس، صاحبي المركزين الثالث والرابع على الترتيب، اللذين يمتلكان العدد ذاته من النقاط.
ويستضيف نابولي، أتالانتا غدا أيضا، حيث تلقى الفريق المضيف خسارة اعتبارية 0-3 أمام يوفنتوس، بالإضافة لخصم نقطة من رصيده، كعقوبة موقعة عليه لعدم خوضه اللقاء، الذي كان مقررا في الرابع من تشرين أول/أكتوبر الحالي.
وتقدم نابولي باستئناف ضد هذا القرار، حيث أشار إلى أن السلطات الصحية منعت لاعبيه من السفر إلى تورينو، بعد الحالات الإيجابية لبيوتر زيلينسكي وإليف إلماس، اللذين لا يزالان غير متاحين.
ويخرج لاتسيو لملاقاة مضيفه سامبدوريا غدا أيضا، حيث تخلو قائمته من الحالات الإيجابية.
ويلتقي بعد غد الأحد، تورينو مع ضيفه كالياري، وبولونيا مع ساسولو، وسبيزيا مع فيورنتينا، وأودينيزي مع بارما، وروما مع بينفينتو.
ويعود جنوى لأجواء البطولة مرة أخرى، بعدما سجل 17 حالة إيجابية مطلع الشهر الحالي، حيث يواجه مضيفه فيرونا، الإثنين المقبل في ختام مباريات المرحلة.
طبع الصفحة PDF