روسيا.. القبض على "المسيح" في عملية خاصة بمشاركة الطيران

تأریخ التحریر: : 2020/9/23 18:26136 مرة مقروئة
[متابعة-اين]
شنت السلطات الروسية، الاربعاء، عملية خاصة للقبض على ضابط شرطة مرور سابق يدعي أنه تجسيد للسيد المسيح، وأدار طائفة في أعماق سيبيريا على مدى العقود الثلاثة الماضية.
واقتحمت طائرات هليكوبتر وضباط مسلحون مجمع يديره سيرغي توروب، المعروف لأتباعه باسم فيساريون، وتم اعتقاله رفقة أقرب مساعديه، وفقا لصحيفة "الغارديان" البريطانية.

وقالت لجنة التحقيق الروسية إنها تتهمه بتنظيم منظمة دينية غير مشروعة، مدعية أن الطائفة تبتز الأموال من أتباعها وتعرضهم للإساءة العاطفية.

وجرى اقتياد توروب، ذو الشعر الرمادي الطويل في عملية شارك فيها الحرس الوطني الروسي، وهي قوة تحت قيادة الرئيس فلاديمير بوتن، وجهاز الأمن الفيدرالي ولجنة التحقيق.

ويزعم توروب، الذي فقد وظيفته كضابط مرور في عام 1989، أنه شهد نوعا من "الصحوة" عندما بدأ النظام السوفيتي في الانهيار. وفي عام 1991 أسس حركة تعرف الآن باسم كنيسة العهد الأخير.

ويعيش آلاف من أتباعه في سلسلة من القرى الصغيرة النائية في منطقة كراسنويارسك في سيبيريا، فيما تضم قائمة المتحولين إلى الطائفة مهنيين من جميع أنحاء روسيا فضلاً عن حجاج من الخارج.

ووفقا للغارديان، تمزج الجماعة التي أنشأها فيساريون بين مجموعة مختارة من طقوس مستمدة من المسيحية الأرثوذكسية، مع مراسيم بيئية معينة وسلسلة من القواعد الأخرى.

وتفرض الجماعة على أتباعها النظام النباتي، وتحظر التبادل النقدي في داخل مجتمعها، ويرتدي الأتباع ملابس صارمة في تحشمها ويحسبون تقويمهم الخاص بدءاً من عام 1961، وهو عام ولادة فيساريون، فيما استبدل بأعياد الميلاد يوم عيد آخر يحل في 14 كانون الثاني، يوم ميلاد فيساريون.
طبع الصفحة PDF