كارثة تضرب يوفنتوس.. فهل يكون رونالدو الضحية؟

تأریخ التحریر: : 2020/9/15 16:2776 مرة مقروئة
[متابعة_این]
وجد نادي يوفنتوس، حامل لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، نفسه في وضع مالي صعب في نهاية الموسم المنصرم.
ووفقا لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، فإن يوفنتوس تكبد خسائر بلغت 71.4 مليون يورو في الموسم المنصرم، وهذا الرقم أكبر بأكثر من 30 مليون يورو من الخسارة التي تكبدها الفريق في الموسم قبل الماضي.
وذكرت الوكالة أن دين يوفنتوس ارتفع ليصل إلى 382.2 مليون يورو.
ويعود سبب هذه الخسارة المالية الفادحة، لتفشي فيروس كورونا، الذي تسبب في إيقاف مسابقات كرة القدم لقرابة أربعة أشهر، كما أدى إلى فرض حظر على دخول الجماهير للملاعب.
ولا يستبعد المهتمون بالشأن الرياضي، أن يضطر يوفنتوس في حال استمرار خسائره المالية، لبيع بعض نجومه.
والحديث هنا عن النجوم الذين يتقاصون أجورا ضخمة، وعلى رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي سيبلغ إجمالي دخله السنوي في العام 2020، حوالي 117 مليون دولار.
وكان رونالدو انضم إلى نادي يوفنتوس في العام 2018 قادما من ريال مدريد، في صفقة بلغت قيمتها 112 مليون يورو، وبعقد يمتد حتى صيف العام 2022.
طبع الصفحة PDF